اكتشف أهم 5 أسرار لإنشاء محتوى ناجح

اكتشف أهم 5 أسرار لإنشاء محتوى ناجح

من الممكن أنك تعلم مدى أهمية المحتوى لموقعك الإلكتروني، فهو الحاضنة التي يمكن من خلالها أن تعرض منتجاتك وخدماتك لجمهورك بطريقة مميزة.

لهذا من المهم جدًا أن تعرف أسرار وأساليب إنشاء محتوى ناجح، يجذب جمهور شغوف ويكون قاعدة من الأشخاص الأوفياء لك ولماركتك التجارية.

في العقد الماضي، رأينا العديد من العملاء يعانون من مشكلة إنشاء المحتوى فهناك من يواجهون حالة من الجمود لدرجة أنهم لا يضعون خطة محتوى مطلقًا بينما ينشئ الآخرون بعض المقالات الرائعة ثم يتوقفون.

لكن الخبر السار للجميع هو أنه، إليك بعض من أفضل أسرار إنشاء المحتوى المحفوظة التي اكتشفناها على مر السنين:

بناء نموذج إنشاء المحتوى الصحيح

كعلامة تجارية، يجب عليك اكتشاف نموذج إنشاء المحتوى الذي سيعمل بشكل أفضل لك على المدى الطويل. إذا كان لديك الموارد الكافية، فيمكنك تعيين فريق إنشاء محتوى داخلي.

هذا هو الخيار الأفضل إذا كنت بحاجة إلى إنتاج كمية كبيرة من المحتوى أو إنشاء محتوى لمنصات متعددة.إن كان موضوعك تقنيًا للغاية ويتطلب منك تثقيف جمهورك، ففكر في تعيين خبراء في الموضوع.

إذا لم يكن لديك الموارد اللازمة لقضاء وقت كامل، فإن توظيف كتاب مستقلين متخصصين أو وكالات محتوى يعد خيارًا رائعًا ومنخفض التكلفة.

أما في حالة الشركات والمواقع التي تعمل بنظام B2B (شركة لشركة)، فيمكنك اعتبار مشاركات الضيف من المساهمين كمحرك قابل للتطبيق لمحتوى رائع.

أيًا كان النموذج الذي تختاره، من المهم أن تجد ما يناسبك قبل البدء في تنفيذ خطة محتوى كاملة.

بناء شخصية جمهورك والعمل معها

هذه هي القاعدة الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بإنشاء محتوى فعال. أنت بحاجة إلى فهم جمهورك المستهدف وبناء شخصيات مشترية فعالة.

هذا يعني أنه يجب عليك تحديد كل ما تعرفه عن جمهورك المثالي: مدى تعليمهم، وأين يعيشون، وكم عمرهم، ونوع العمل الذي يقومون به، والجنس الذي ينتمون إليه، وما هي اهتماماتهم وهكذا.

في بعض الأحيان إذا كان جمهورك متنوعًا بعض الشيء، فلن تكون شخصية واحدة كافية.

لذلك ، قد تضطر إلى إنشاء مجموعة من الشخصيات. سيساعدك توضيح هذه التفاصيل حول الجمهور على فهم من تخاطبه بالضبط، وسيصبح المحتوى الخاص بك أكثر ارتباطًا نتيجة لذلك.

صفر في مكانة المحتوى

هل تعلم ماذا يقولون عن الكوميديا الارتجالية؟

من المرجح أن تصبح ناجحًا على المدى الطويل إذا اعتبرتك مجموعة صغيرة من الناس أنك مضحكة بشكل هستيري، بدلاً من أن تعتقد مجموعة كبيرة من الناس أنك مضحك إلى حد ما.

نفس الشيء ينطبق على المحتوى. عندما تبدأ، لا ترغب في استثمار كل طاقتك ومواردك عبر قنوات متعددة وتنسيقات محتوى مختلفة.

صفر في مكانة محتوى قابلة للتطبيق حيث يمكنك أن تصبح سيد المجال وبناء متابعيك من هناك.

حدد براعة المحتوى الفريدة الخاصة بك عن طريق طرح بعض الأسئلة المهمة على نفسك. وتشمل هذه:

  • هل يشتاق جمهورك إلى هذا النوع من المحتوى وعدم الحصول عليه في أي مكان آخر؟
  • ما هي إمكانية أن تصبح مرجعًا في صناعتك ضمن هذا التخصص؟
  • هل لديك الوقت والموارد لإنشاء محتوى ذي قيمة ضمن هذا المكان المناسب وبتنسيق المحتوى الصحيح؟

إنشاء محتوى قابل للمشاركة

لا يكفي إنشاء محتوى رائع، فمن المهم أن يركز هذا المحتوى على الموضوعات التي ستساعدك في إنشاء مشاركات وروابط خلفية.

لهذا تحتاج إلى البحث عن الكلمات الرئيسية للتأكد من أنك تختار الموضوع الصحيح. ولتبدأ، ادخل إلى Google وابحث عن الكلمات الرئيسية في تخصصك.

تذكر أن تستخدم كلمات رئيسية إعلامية بدلاً من الكلمات الرئيسية القائمة على المنتج.

على سبيل المثال، يجب أن تستخدم كلمات رئيسية مثل “كيفية صنع قهوة جيدة في المنزل” بدلاً من “موكا بوت” أو “صانع القهوة”.

يمكنك بعد ذلك إدخال تفاصيل مواقع الويب الخاصة بأعلى النتائج في مدقق الروابط الخلفية مثل Ahrefs أو Open Site Explorer، سيعطيك هذا قائمة بالمحتوى الأفضل أداءً.

الآن ما عليك القيام به هو إنشاء جزء من المحتوى حول نفس الموضوع، ولكنه أكثر ثراءً وقيمة من المحتوى الموجود حول هذا الموضوع.

تذكر أن النتائج التي تحتل مرتبة عالية كانت موجودة لفترة أطول مما ستنتجه، لذلك عليك التأكد من أن المحتوى الخاص بك أفضل بكثير، وإلا ستجد صعوبة في الحصول على ترتيب أعلى.

يمكنك القيام بذلك عن طريق التأكد من أن المحتوى أكثر صلة بجمهورك، أو أنه يتمتع بتصميم أفضل، أو أنه أكثر حداثة، أو يحتوي على مزيد من التفاصيل.

استخدام محتوى طويل دائم الخضرة لحركة المرور المستمرة

هناك قاعدتان أساسيتان يجب على كل صانع محتوى أن يضعهما في الاعتبار:

الأولى هو أن المحتوى الطويل يعمل بشكل أفضل على المدى الطويل، إذا ألقيت نظرة على تصنيفات محرك بحث Google فستجد أن أفضل 10 نتائج تكون عادةً من 1000 كلمة أو أكثر.

وفي حين أن الاتساق هو المفتاح لتحسين محرّكات البحث، فإن مقالات المدونة التي يتراوح عدد كلماتها من 400 إلى 600 كلمة ببساطة ليست كافية.

حاول إنشاء المزيد من المحتوى المتعمق (في أي مكان بين 1000-3000 كلمة) للحصول على موقع قوي في مجال تخصصك.

حيلة أخرى رائعة هي استخدام محتوى دائم الخضرة. يشير هذا إلى المحتوى الذي لا يتغير بشكل ملحوظ مع مرور الوقت.

تعد كتابة أدلة المبتدئين ذات الجودة العالية والمتعمقة أو المقالات الإرشادية أمثلة رائعة للمحتوى الدائم لأنها لا تأتي بالفعل مع تاريخ انتهاء الصلاحية.

يساعدك وجود محتوى دائم الخضرة أيضًا على جذب حركة المرور إلى مدونتك على المدى الطويل.

الكلمة الأخيرة

هذه بعض الأسرار التي اكتشفناها على طول الطريق لإنشاء المحتوى الفعال، يجب أن تعمل هذه الأفكار معًا كإطار عمل رائع لك.

المصدر

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *